اطفال الانابيب

ان عملية زراعة اطفال الانابيب والتي تعد واحدة من انواع التلقيح الصناعي خارج الجسم  تمكن الأزواج من الحصول على أبناء في حال تعذرها بالحالة الطبيعية. .يتم خلالها اخصاب البويضة بالحيوان المنوي في انبوب الاختبار بعد أخذ البويضات الناضجة من المبيض لتوضع مع الحيوانات المنوية الجيدة فقط بعد غسلها حتى يحصل الاخصاب.ثم تعاد البويضة المخصبة (الأجنة) الى الأم ولذلك سميت باطفال الانابيب. تستغرق هذه العملية (زراعة اطفال النابيب) من يومين الى خمسة ايام وهذه الطريقة تعطي الخيار الأفضل لاختيار أفضل الأجنة لنقلها الى الأم بعد اخصابها خارج الرحم,وتعطى كذلك مجالا أكبر لاحتمال الحمل في الدورة الواحدة لانه يمكن نقل أكثر من جنين واحد الى داخل الرحم.

يتم التلقيح الصناعي (الاخصاب الصناعي) خارج الجسم من خلال تلقيح البويضة خارج الجسم ومن الممكن ان يـاخذ أحد شكلين اثنين:

  • تلقيح صناعي للبويضات بالحيوانات المنوية خارج الجسم في المختبر (IVF) (اطفال الانابيب)
  • تلقيح صناعي خارج الجسم عن طريق حقن الغشاء السيتوبلازمي للبويضة بحيوان منوي واحد لكل بويضة (ICSI)


اطفال الانابيب عبر التاريخ

يعود تاريخ اطفال الانابيب الى العام ألف وتسعمائة وثمانية وسبعين عندما ولدت أول طفلة بالعالم باستخدام هذه التقنية الطفلة لويس براون. ومنذ ذلك الوقت نقلت هذه التقنية عالم العقم الى مرحلة جديدة مكنت العديد من الاباء والامهات من الحصول على الأبناء والتغلب على العديد من مشاكل العقم التي قد تتواجد لدى الزوجين. وقد تطورت هذه التقنية فيما بعد لتشمل عملية الحقن المجهري للبويضة (حقن الغشاء السيتوبلازمي) والذ سوف نتحدث عنه ان شاء الله في موضوع مستقل

الفرق بين عملية اطفال الانابيب الاعتيادية واطفال الانابيب باستخدام الحقن المجهري

تعد عملية الحقن المجهري احدى الطرق الحديثة المستخدمة للتلقيح الصناعي والذي يتم اللجوء اليه في حال تعذر حدوث حمل بشكله الطبيعي بين الزوجين وفي هذا النوع يتم اخذ حيوان منوي واحد من الزوج وحقنه مباشرة داخل البويضة مباشرة (حقن الغشاء السيتوبلازمي) التي يتم اخذها من الزوجة لتتم عملية التخصيب تحت المجهر الميكروسكوبي. وتجدر الاشارة هنا ان النتائج والدراسات بينت ان نسب نجاح عملية الحقن المجهري اكبر من اطفال الانابيب ولكن في جميع الحالات فان الطبيب المختص هو الذي يحدد اي من الطرق سيتم اللجوء اليه بالاعتماد على حالة كل من الزوجين.

خطوات زراعة طفل الأنابيب

تبدأ عملية زراعة اطفال الانابيب عن طريق اعطاء الزوجة أدوية هرمونية تعمل على استثارة المبايض وتحفزه على انتاج بويضات أكثر ففي الوضع الطبيعي تقوم المراة بانتاج من واحدة الى ثلاثة بويضات شهريا وباستخدام الادوية الهرمونية يرتفع هذا العدد.

ان زراعة اطفال الانابيب تمر بعدة خطوات ففي اليوم المحدد لاجراء عملية سحب البويضات في اطفال الانابيب يجب على المريضة التوجه الى المستشفى في حالة صيام لمدة لا تقل عن 6 ساعات وفي حال كانت اقامة الزوجين خارج المدينة, يفضل حضورهما في الليلة السابقة للعملية لضمان الالتزام بموعد العملية المحدد اطفال الانابيب ثم يتم يتم سحب البويضات تحت التخدير العام أو بمخدر موضعي بأعلى المهبل في حالات خاصة تستغرق العملية 15-20 دقيقة ويمكن للزوجة المغادرة لمنزلها بعد عدة ساعات من العملية ومزاولة نشاطاتها اليومية المعتادة تسحب البويضات من المهبل باستخدام ابرة خاصة ويقوم اخصائي الأجنة بجمعها اولا بأول في حاضنة خاصة معرفة باسم المريض.

في المرحلة الثانية من عملية اطفال الانابيب يقوم المختبر بدوره في جمع البويضات ووضعها في أوساط ملائمة قريبة في تكوينها من الرحم لضمان سلامة البويضات وحفظها في حاضنات تصل درجة حراراتها الى 37 درجة مئوية ورطوبة 98% وتتم تغذيتها مخبريا وفي حالة الحقن المجهري وبعد ساعة ونصف من جمع البويضات يتم تقشيرها من الخلايا الموجودة عليها ثم يتم فصل البويضات الناضجة وفرز البويضات الغير صالحة للحقن ونقلها الى وسط غذائي مناسب لحين موعد الحقن.

في المرحلة الثالثة وهي الحقن المجهري (ICSI) تتم في هذه المرحلة من مراحل اطفال الانابيب عمل الحقن المجهري للبويضة وهو اسلوب مختبري جديد ومتطور ويعتبر احدى التقنيات المساعدة على الانجاب ونلجأ اليه لعلاج حالات العقم التي يكون فيها ضعف الحيوانات المنوية شديد حيث يصبح الحيوان المنوي غير قادر على اختراق البويضة لتلقيحها في تلك الحالات يحقن الحيوان المنوي داخل البويضة.

في المرحلة الرابعة من مراحل عملية زراعة اطفال الانابيب يتم متابعة الأجنة في مختبر الاخصاب من اليوم الأول الى اليوم الخامس ففي اليوم الأول: يقوم أخصائي الأجنة بالتأكد من نتائج تخصيب البويضات وذلك بعد 18 ساعة من عملية الحقن المجهري من خلال ظهور النويات الأولية في وسط البويضات المخصبة ومن ثم يقوم بفصلها عن البويضات الغير مخصبة أو التي أظهرت علامات تخصيب غير طبيعي وفي اليوم الثاني: يقوم اخصائي الأجنة بمتابعة انقسامات البويضات المخصبة والتي تم فصلها في اليوم الأول والتي يجب أن تكون من (6-4) خلايا.
أما في اليوم الثالث من زراعة اطفال الانابيب يقوم اخصائي الأجنة بمتابعة انقسامات البويضات المخصبة والتي تم فصلها في اليوم الأول والتي يجب ان تكون من (8-6) خلايا. وفي اليوم الرابع (الزراعة المتطورة) يقوم اخصائي الأجنة برصد الأجنة التي وصلت لمرحلة التويتة (Morula) في اليوم الخامس يحدد الاخصائي عدد الأجنة التي وصلت لمرحلة الكيسة الاريمية (Blastocyst) وتقييم درجات تطورها.

المرحلة الخامسة وتعرف  بنقل الأجنة (Embryo Transfer) يتم نقل الأجنة الى داخل الرحم هي اخر خطوات عملية التلقيح الصناعي خارج الجسم (اطفال الانابيب) حيث ينقل جنين واحد أو أكثر داخل رحم المرأة بقصد الحمل, يمكن أن تكون الأجنة (حيوية) ناتجة من تخصيب بويضة في نفس دورة الحمل أو (مجمدة) ناتجة من دورة سابقة ويعتمد عدد الأجنة التي يتم ارجاعها الى الرحم على درجة تطور الأجنة وعمر الزوجة وتاريخها الطبي وامور اخرى.

يتم نقل أفضل اثنين أو ثلاث من الأجنة الى داخل الرحم حسب عمر المريضة دون اعطاء اي تخدير حيث أنها عملية غير مؤلمة ولا يتم استعمال اي أجهزة جراحية على الاطلاق, ويقوم اخصائي المختبر بتحضير الأجنة ثم يجمعها بداخل انبوبة رفيعة يطلق عليها (قسطرة نقل الأجنة), في هذا الوقت تكون المريضة مستلقية على ظهرها في غرفة نقل الأجنة حيث يضع الطبيب لها موسع المهبل المعدني للوصول الى عنق الرحم, يمسح الطبيب عنق الرحم ببعض المواد الخاصة لازالة اي بقايا من افرازات المهبل أو الدم أو المخاط ثم يقوم الطبيب بتمرير القسطرة الى تجويف الرحم ودفع الأجنة الى داخل الرحم.

يمكن للمريضة المغادرة الى منزلها بعد نصف ساعة الى ساعة من ارجاع الأجنة في اطفال الانابيب في الفترة التي تلي خروج المريضة من المستشفى ولمدة (اسبوعين) عليها ان تمارس حياتها بشكل طبيعي خالية من اي اجهاد أو رياضة عنيفة أو جماع تعطى المريضة بعض العقاقير التي تحتوي على هرمون الليوتين والبروجسترون وكلها هرمونات تساعد على انغراس الأجنة بالرحم وتستمر المريضة بأخذها طوال فترة الاسبوعين التي تلي العملية على ان تجري فحص الحمل بنهايتها, واذا كانت نتيجة فحص الحمل ايجابية فان هرمون المشيمة B-HCG يظهر بالدم والبول عندئذ ينصح الطبيب المريضة بالاستمرار في أخذ نفس العقاقير التي أخذتها بعد العملية لحين الحضور لمراجعته لعمل فحص الموجات فوق الصوتية للرحم لتأكيد حدوث الحمل واستمراره داخل الرحم وتحديد عدد الأجنة المنغرسة لضمان استمرار افراز هرمون البروجسترون عن طريق قياس حجم أكياس الحمل.

عدد المرات التي من الممكن أن تقوم المرأة بها لاجراء عملية طفل الانابيب

لا يوجد عدد محدد للمرات التي من الممكن أن تقوم بها المراة باجراء عملية اطفال الانابيب  ولكن تجدر الاشارة الى ان هذه العملية (زراعة طفل الانابيب) قد تخضع لبعض الظروف الخارجية الخاصة بالزوج والزوجة مثل الوضع المادي للزوجين كما ان هناك عوامل أخرى لها تاثير على اجراء عملية اطفال الانابيب والتي قد يعتمد عليها عدد المرات التي من الممكن اللجوء اليها لاجراء هذه العملية فالحالة النفسية للزوج والزوجة تلعب دورا اساسيا في ذلك فالزوجة قد تتعرض لاختلاطات معينة والتي تنتج عن تنشيط المبايض مثل زيادة الإستجابة المفرطة للمنشطات وقد  تشكل تكيسات على المبيضين في حالات أخرى ولتجنب هذه العوامل الخارجية يتم اللجوء في بعض الأحيان الى تجميد بعض من الأجنة المتكونة بحيث تنقل في الدوره اللاحقة من دون الحاجة لإعادة تنشيط المبايض وبذلك تتجنب المريضة التعرض للتنشيط الهرموني المحفز مما يقلل من الارهاق المادي والمعنوي على كلا الزوجين.

نسب نجاح طفل الانابيب

تعد نسب نجاح عمليات اطفال الانابيب والتي نقوم فيها في مركزنا عالية جدا نظرا لاستخدامنا لأفضل وأحدث الأجهزة العالمية والتي تضمن النجاح في اقل وقت.

تقنيات زيادة فرص الحمل باستخدام اطفال الانابيب

لاصق الأجنة (Embryo Glue)

صمغ الأجنة هو عبارة عن تركيب كيميائي يتكون بشكل رئيسي من مادة (Hyaluronan), يعمل على تهيئة الرحم لاستقبال الأجنة وتغذية الجنين من لحظة ارجاعه وحتى التصاقه. تجدر الاشارة الى ان استخدام لاصق الأجنة يزيد من فرصة الحمل في عملية زراعة اطفال الانابيب بنسبة مقبولة, كما يساعد على استمرارية الحمل وثبوته.

ثقب جدار الجنين (Assisted Hatching)

ان عمل ثقب في جدار الجنين يزيد من فرصة علوق الأجنة ويضعف احتمالية تلف الجنين (يسهم في زيادة نسب نجاح اطفال الانابيب)
يتم عمل الثقب لجدار الجنين بالطرق التالية:
 الطريقة الميكانيكية: باستخدام ابرة خاصة.
 الطريقة الكيميائية: باستخدام مادة حمضية تعمل على اذابة جدار الجنين Acid Tyrodes.
 الطريقة الحرارية: وهي من أحدث الطرق وأكثرها امانا على الاجنة باستخدامة أشعة الليزر, وهي الطريقة المستخدمة لدينا.

التخصيب المجهري الدقيق (IMSI)

هي طريقة لاختيار الحيوانات المنوية بناء على استخدام المجهرعالي الوضوح الذي يسمح بقوة تكبير حتى 6000 مرة للحيوانات المنوية وبالتالي التصوير المفصل للرأس وتقييم الفجوات العصارية التي من المحتمل ان توجد وبهذه الطريقة تتم عملية الاختيار المسبق للحيوانات المنوية قبل التخصيب باستخدام الحقن المجهري ويتم فقط استخدام أفضل الحيوانات المنوية وذلك يؤدي بالضرورة الى زيادة نسب النجاح لعملية زراعة اطفال الانابيب.

فحص الأجنة الوراثي (PGD)
تعطي تقنية ال (PGD) المجال لتشخيص حالة الأجنة وراثيا قبل اعادتها الى رحم الأم مما تتيح الفرصة للأزواج الحاملين لصفة مرضية وراثية اأو الراغبين في تحديد جنس الجنين والخصائص الوراثية للجنين قبل ارجاعه الى رحم الأم (سواء كان حاملا لتلك الصفة الوراثية أو كان مصابا بها), مما يستدعي مشاركة الأزواج في (زراعة طفل الانابيب).
تتطلب تقنية (PGD) الخطوات التالية
 الاشتراك في برنامج اطفال الأنابيب للحصول على الأجنة اللازمة للفحص.
 أخذ خلية من الأجنة المتوفرة واعطاؤها لمختبر الوراثة.
 تحليل الأجنة وراثيا.
 ومن ثم ارجاع الأجنة السليمة (الخالية من المرض الوراثي المعني) الى رحم الأم.

وهنا يمكن أن نوجز القول على أن تشخيص الأجنة وراثيا بهذه التقنية هو دمج الخبرة في مجال الطب الانجابي الى جانب علم الوراثة الجزئي أو الصبغي (الكروموسومي)

كما يمكنكم قراءة احدى الموضوعات التالية