تحتفظ النساء المرضعات خلال شهر رمضان بالقدرة على انتاج الحليب, اذ تقل نسبة الدهون الموجودة في كمية الحليب ولكن هذا لا يعتبر مشكلة بحد ذاتها فهذا يؤثر فقط على عدد مرات الرضاعة التي يطلبها الطفل اذ تزداد عدد مرات طلب حاجة الطفل للحليب, حيث ان التغييرات التي تطرأ على حليب الام يعتمد على النظام الغذائي الذي تتبعه الام وكمية الاكل التي تتاولها خلال فترة الصيام.

فاذا اتمت المرأة التسع شهور في الرضاعة الطبيعية فانه لا توجد مشكلة او مخاطر على الصيام, اذ ان الطفل يكون بعمر مناسب ولا يعتمد كل الاعتماد على حليب الام اذ يوجد مصادر اخرى للغذاء.

العوامل التي تعتمد عليها قرار صيام المرضعة اثناء شهر رمضان

عمر الطفل, اذ ان الطفل في الست شهور الاولى من عمره يحتاج لكمية حليب اكثر.
 صحة الطفل.
 صحة المرأة المرضعة, فاذا كانت تتمتع بصحة جيدة لا يوجد مانع للصيام.
 النظام الغذائي للطفل.
 تناول الام ادوية معينة يتم اخذها خلال فترة النهار.

هل يؤثر صيام المرضعة على الطفل؟

الصيام لا يؤثر على الطفل اثناء الرضاعة, اذ ان كمية الحليب لا تتأثر, فنقص كمية السعرات الحرارية لا تؤثر على كمية الحليب الذي يتم انتاجه ولا على قيمته الغذائية, اذ يتأقلم الجسم على طريقة حرق السعرات الحرارية أثناء الصيام.

المؤشرات التي تظهر ان طفلك لا يحصل على الكمية المناسبة من الحليب

 بكاء الطفل المتواصل.
 تغير لون البراز.
 يمكنك معرفة اذا اصبتي بالجفاف خلال فترة الصيام من خلال:
 الشعور بالصداع الشديد.
 الشعور بالدوار أو التعب أو الاغماء.
 اصبح لون البول داكن.
 الشعور بالعطش الشديد.
 جفاف في الفم والشفتين.
 ظهور رائحة للفم.

اذا شعرت بهذه العوامل يجب كسر صيامك وشرب كمية مناسبة من الماء واخذ قسط من الراحة, يمكنك اضافة كمية قليلة من السكر في الماء لاستعادة نشاط الجسم, واذا احسست بالتعب بشكل متواصل او ازداد يجب مراجعة الطبيب.

الطرق التي يجب اتباعها لتجنب الجفاف والتعب أثناء الصيام

 شرب الماء بكمية مناسبة, والتركيز على السوائل التي تحتوي على نسبة قليلة من السكر.
 التركيز على البروتين والنشويات بين الفطور والسحور.
 تناول وجبة سحور مليئة بالعناصر الغذائية.
 تناول الخضراوات والفواكة.

نصائح للمساعدة على الصوم أثناء الرضاعة

 شرب كمية مناسبة من الماء خلال فترة الافطار.
 الحرص على تناول وجبة السحور يوميا.
 اخذ المكملات التي تحتوي على فيتامين د.
 تناول طعام صحي.