تجميد الأجنة هو حفظ البويضات المخصبة خارج الجسم حيث يتم ارجاع عدد من الأجنة الى رحم السيدة ويتم تجميد الأجنة المتبقية لاستخدامها مستقبلا في حالات اطفال الانابيب,حيث تخزن في درجات حرارة منخفضة. يتم تخزين الأجنة دفعة واحدة مجتمعة أو دفعات متعددة متفرقة اعتمادا على عدد الأجنة التي من المرجح أن يتم نقلها إلى الرحم في وقت لاحق. ​​

تجدر الاشارة الى أن أول مولود من أجنة مجمدة كان في عام 1984.

متى يتم اللجوء الى تجميد الأجنة؟

 الأجنة المتبقية بعد عملية ارجاع الأجنة في عملية اطفال الانابيب.
 يتم اللجوء الى تجميد جميع الأجنة في عملية اطفال الانابيب عند توقع حدوث استجابة مفرطة للمبيض.
 حدوث نزيف قبيل موعد اعادة الاجنة .
 اصابة المرأة بأي حادث أو مرض يحول دون ارجاع الاجنة فى الوقت المحدد لها .
 عند وجود صعوبة في نقل الأجنة الحديثة مثل ضيق عنق الرحم (صعوبة في المرور عبر قناة عنق الرحم بسبب ضيقها أو وجود ندبات، الخ).

ما هي الخطوات التي تمر بها تجميد الأجنة؟

يتم تجميد الاجنة فى انابيب خاصة تحمل اسم الاب والام والرقم الخاص بها عند درجة حرارة منخفضة جدا فى حافظات تبريد تحتوي سائل النيتروجين بعد اضافة وسط يحفظها من البرودة الشديدة.

ما فائدة تجميد الأجنة ؟

تعد عملية تجميد ( حفظ ) الاجنة عملية اختيارية للزوجين تتيح فرصة الزوجة لمحاولة ارجاع الاجنة مرة اخرى مع تجنب تكرار العلاج والتكاليف المادية الباهظة.

ما هى نسبة نجاح الاجنة المجمدة ؟

عالميا مع توفر التقنيات الحديثة تصل نسبة الحمل بالأجنة المجمدة الى نسب قد تضاهي نسبة الحمل في حالات ارجاع أجنة غير مجمدة.

هل تتأثر صحة المولود من الأجنة المجمدة؟

لا بل على العكس فقد أظهرت الدراسات أن مواليد الأجنة المجمدة يتميعون بصحة جيدة حيث أن الأجنة الطازجة يكون بعضها صالحا ظاهريا لكن تكوينها الداخلي يكون غير سليم، ولذلك فعندما تتم زراعتها في الرحم تكون فرص الحمل أقل، والحالة الصحية لبعضها تكون غير جيدة عند الولادة.