​​
عبارة عن حدوث ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم وارتفاع نسبة البروتين في البول وغالبا ما يحدث في آخر الحمل وفي حالات اخرى يحدث بعد الولادة, ويشكل خطر كبير على الأم والجنين عندما لا يتم تشخيصه بشكل صحيح.

لا يوجد سبب رئيسي تم اكتشافه لحدوث تسمم الحمل, لذلك لا يمكن التنبؤ بحدوثه من قبل, ولكن من الممكن ان يكون بسبب حدوث خلل في الاوعية الدموية الموجودة في بطانة الرحم مما يؤدي الى عدم وصول الاكسجين والغذاء بنسبة كافية الى الجنين فيؤدي الى عدم نموه بالمعدل المطلوب.

أعراض حدوث تسمم الحمل

 الصداع الشديد.
 ضعف او عدم وضوح في الرؤية.
 الآم في البطن.
 الاسفراغ او الغثيان.
 تورم في اليدين والوجه.
 زيادة في الوزن.

العوامل التي تساعد في حدوث تسمم الحمل

 حمل المرأة بعد سن ال 35.
 حدوث الحمل في سن مبكر.
 الحمل الأول للمرأة.
 النساء اللاتي لديهم مشاكل طبية مثل (ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل,السكري,أمراض الكلى).
 حدوث اضطرابات في المشيمة مثل زيادة او نقص في كتلة المشيمة.
 الحمل بتوأم.

متى تكمن خطورة حدوث تسمم الحمل؟

الحالات التي يتم فيها المتابعة الجيدة للمرأة الحامل فان مضاعفات تسمم الحمل لا تكون خطيرة عليها او على الجنين ويمكن علاجها بسهولة, ولكن تكمن خطورة تسمم الحمل عندما يتم تشخيصه وعلاجة بطريقة خاطئة عندئذ تصبح الحالة أكثر خطرا من تسمم الحمل نفسه لانه قد يؤدي الى حدوث التشجنج الحملي وله عدة مضاعفات منها:

 الولادة البكرة.
 بطئ او عدم نمو الجنين.
 تشنج في اليدين والساق والرقبة وعدم القدرة على الحركة.
 الدخول في غيبوبة.
 حدوث نزيف دماغي.

علاج تسمم الحمل

غالبا يكون علاج تسمم الحمل هو الولادة, فقد تكون ولادة مبكرة أو في موعدها.