​​
سميت بالولادة الطبيعية لعدم وجود اي تدخل خارجي حتى يحين موعد الولادة, حيث تتم الولادة الطبيعية بحدوث المخاض في اواخر أشهر الحمل, عن طريق خروج الجنين من المهبل دون اي تدخل طبي او جراحي باستثناء استخدام الادوات المساعدة على اخراج المولود, او لعمل شق جراحي ليتم توسيع المهبل لمساعدة الجنين على الخروج.

أعراض حدوث الولادة

 تغير لون الافرازات المهبلية الى اللون الوردي بسبب اختلاطها بالدم.
 حدوث انقباضات قوية ومتكررة بالرحم.
 خروج السائل المائي من المهبل.

في بعض الأحيان تحدث انقباضات قبل موعد الولادة باساييع وتسمى بالانقباضات المزيفة, حيث توجد بعض العلامات التي تدل على ان الانقباضات التي تحدث حقيقة وليس مزيفة منها:

 لا تخف الانقباضات او تتوقف مع الحركة او تغير وضعية الجلوس.
 بدء حدوث الألم من اسفل الظهر الى اسفل البطن وقد يمتد الى الساقين.
 تصبح الانقباضات بعد ذلك منتظمة اكثر واقوى ويزداد الألم.

مراحل الولادة الطبيعية

  مرحلة اتساع عنق الرحم
تعد هذه المرحلة من اطول مراحل عملية الولادة وتكون أطول عند المرأة التي تلد للمرة الاولى, حيث يبدأ عنق الرحم بالاتساع حتى يصل التوسع الى 3 سم, من بعد ذلك تبدأ الانقباضات بالتزايد من حيث الوقت والألم اذ يزداد توسع عنق الرحم ويصل ال 10 سم بعدها تستعد الام للمرحلة التي تليها وهي خروج الطفل وفي هذه المرحلة ينفجر الغشاء الامنيوسي.

 مرحلة الولادة
تبدأ هذه المرحلة عند وصول عنق الرحم الى اكبر اتساع له, اذ يبدأ الطلق على مساعدة الطفل على تحركه لاسفل الرحم وتعديل وضعيته, اذ يتطلب من الأم ان تدفع الطفل للأسفل مع كل انقباضة. تتطلب هذه المرحلة متابعة متواصلة لنبض الأم والطفل وكذلك مستوى الاكسجين في الدم لتجنب الخطر الممكن على كل منهم.

 مرحلة خروج المشيمة

بعد نزول الطفل يستمر الرحم بالانقباض حتى خروج المشيمة, حيث تفيد هذه الانقباضات كذلك باعادة الرحم الى وضعه الطبيعي وكذلك تمنع فقدان الدماء بكمية كثيرة.

ميزات الولادة الطبيعية

 طريقة التعافي سريعة, ولا تحتاج الأم للمكوث بالمستشفى اكثر من 24 ساعة.
 تحمي المولود من كثير من الأمراض.
 تعزز الخصوبة عند المرأة لانها تعمل على افراز الهرمونات.
 مشاركة الأم في عملية الولادة.
 مضاعفات الولادة الطبيعية أقل بكثير من الولادة القيصرية.