تمر عملية اطفال الانابيب بواسطة الحقن المجهري في المختبر بمراحل مختلفة كما يلي

مراحل عملية الحقن المجهري - الدكتور رائد فلاح خليفة

  المرحلة الاولى: سحب البويضات

 في اليوم المحدد لاجراء عملية سحب البويضات وعملية التخصيب المجهري, يجب على المريضة التوجه الى المستشفى في حالة صيام لمدة لا تقل عن 6 ساعات.
 في حال كانت اقامة الزوجين خارج المدينة, يفضل حضورهما في الليلة السابقة للعملية لضمان الالتزام بموعد العملية.
 يتم سحب البويضات تحت التخدير العام أو بمخدر موضعي بأعلى المهبل في حالات خاصة.
 تستغرق العملية 15-20 دقيقة ويمكن للزوجة المغادرة لمنزلها بعد عدة ساعات من العملية ومزاولة نشاطاتها اليومية المعتادة.
 تسحب البويضات من المهبل باستخدام ابرة خاصة ويقوم اخصائي الأجنة بجمعها اولا بأول في حاضنة خاصة معرفة باسم المريض.

  المرحلة الثانية: تقشير البويضات

 يقوم المختبر بدوره في جمع البويضات ووضعها في أوساط ملائمة قريبة في تكوينها من الرحم لضمان سلامة البويضات وحفظها في حاضنات تصل درجة حراراتها 37 درجة مئوية ورطوبة 98% وتتم تغذيتها مخبريا.
 في حالة الحقن المجهري وبعد ساعة ونصف من جمع البويضات يتم تقشيرها من الخلايا الموجودة عليها بخطوتين:

  • كيميائيا عند وضعهم بأنزيم خاص (Hyaluronidase Enzyme) لمدة لا تتجاوز 30 ثانية.
  • ميكانيكيا باستخدام أداة يدوية معقمة ومجهزة لهذه الغاية.

 يتم فصل البويضات الناضجة وفرز البويضات الغير صالحة للحقن ونقلها الى وسط غذائي مناسب لحين موعد الحقن.

المرحلة الثالثة: الحقن المجهري (ICSI)

تتم في هذه المرحلة عمل الحقن المجهري للبويضة وهو اسلوب مختبري جديد ومتطور ويعتبر احدى التقنيات المساعدة على الانجاب ونلجأ اليه لعلاج حالات العقم التي يكون فيها ضعف الحيوانات المنوية شديد حيث يصبح الحيوان المنوي غير قادر على اختراق البويضة لتلقيحها في تلك الحالات يحقن الحيوان المنوي داخل البويضة.

المرحلة الرابعة: متابعة الأجنة في مختبر الاخصاب من اليوم الأول الى اليوم الخامس

اليوم الأول: يقوم أخصائي الأجنة بالتأكد من نتائج تخصيب البويضات وذلك بعد 18 ساعة من عملية الحقن المجهري من خلال ظهور النويات الأولية في وسط البويضات المخصبة ومن ثم يقوم بفصلها عن البويضات الغير مخصبة أو التي أظهرت علامات تخصيب غير طبيعي.
اليوم الثاني: يقوم اخصائي الأجنة بمتابعة انقسامات البويضات المخصبة والتي تم فصلها في اليوم الأول والتي يجب أن تكون من (6-4) خلايا.

اليوم الثالث: يقوم اخصائي الأجنة بمتابعة انقسامات البويضات المخصبة والتي تم فصلها في اليوم الأول والتي يجب ان تكون من (8-6) خلايا.
اليوم الرابع: (الزراعة المتطورة) يقوم اخصائي الأجنة برصد الأجنة التي وصلت لمرحلة التويتة (Morula).
اليوم الخامس: يحدد الاخصائي عدد الأجنة التي وصلت لمرحلة الكيسة الاريمية (Blastocyst) وتقييم درجات تطورها.

ملاحظة هامة: في كل مرحلة من المراحل يتم ابلاغ كل من الطبيب والزوجين بمراحل الأجنة والاتفاق على تحديد يوم الارجاع المناسب حسب عدد الأجنة وما يتناسب مع عمر المريضة وتاريخها الطبي.

المرحلة الخامسة: نقل الأجنة (Embryo Transfer)

نقل الأجنة الى داخل الرحم هي اخر خطوات عملية التلقيح الصناعي خارج الجسم حيث ينقل جنين واحد أو أكثر داخل رحم المرأة بقصد الحمل, يمكن أن تكون الأجنة (حيوية) ناتجة من تخصيب بويضة في نفس دورة الحمل أو

نقل الأجنة - الدكتور راءد فلاح خليفة

(مجمدة) ناتجة من دورة سابقة.
يتم نقل الأجنة في اليوم الثاني الى الخامس بعد الحقن حيث يتوقع أن يكون تطور الأجنة كالتالي:

 في اليوم الثاني: (2-6) خلايا.
 في اليوم الثالث: (6-10) خلايا.
 في اليوم الرابع: خلايا مدمجة او توتية.
 في اليوم الخامس: الجنين المتطور (Blastocyst)

ويعتمد عدد الأجنة التي يتم ارجاعها الى الرحم على درجة تطور الأجنة وعمر الزوجة وتاريخها الطبي وامور اخرى.

يتم نقل أفضل اثنين أو ثلاث من الأجنة الى داخل الرحم حسب عمر المريضة دون اعطاء اي تخدير حيث أنها عملية غير مؤلمة ولا يتم استعمال اي أجهزة جراحية على الاطلاق, ويقوم اخصائي المختبر بتحضير الأجنة ثم يجمعها بداخل انبوبة رفيعة يطلق عليها (قسطرة نقل الأجنة), في هذا الوقت تكون المريضة مستلقية على ظهرها في غرفة نقل الأجنة حيث يضع الطبيب لها موسع المهبل المعدني للوصول الى عنق الرحم, يمسح الطبيب عنق الرحم ببعض المواد الخاصة لازالة اي بقايا من افرازات المهبل أو الدم أو المخاط ثم يقوم الطبيب بتمرير القسطرة الى تجويف الرحم ودفع الأجنة الى داخل الرحم.

 

يمكن للمريضة المغادرة الى منزلها بعد نصف ساعة الى ساعة من ارجاع الأجنة.

 في الفترة التي تلي خروج المريضة من المستشفى ولمدة (اسبوعين) عليها ان تمارس حياتها بشكل طبيعي خالية من اي اجهاد أو رياضة عنيفة أو جماع.
 تعطى المريضة بعض العقاقير التي تحتوي على هرمون الليوتين والبروجسترون وكلها هرمونات تساعد على انغراس الأجنة بالرحم وتستمر المريضة بأخذها طوال فترة الاسبوعين التي تلي العملية على ان تجري فحص الحمل بنهايتها, واذا كانت نتيجة فحص الحمل ايجابية فان هرمون المشيمة B-HCG يظهر بالدم والبول عندئذ ينصح الطبيب المريضة بالاستمرار في أخذ نفس العقاقير التي أخذتها بعد العملية لحين الحضور لمراجعته لعمل فحص الموجات فوق الصوتية للرحم لتأكيد حدوث الحمل واستمراره داخل الرحم وتحديد عدد الأجنة المنغرسة لضمان استمرار افراز هرمون البروجسترون عن طريق قياس حجم أكياس الحمل.